احصائيات مشاكل الاكاديميين العرب في اسرائيل وحقيقة فرص تشغيلهم

احصائيات مشاكل الاكاديميين العرب في اسرائيل وحقيقة فرص تشغيلهم

فقط 65% من الخريجين في سوق العمل ، ويستغرق الخريج 45 اسبوع لايجاد فرصة عمل !!

 اعدت التقرير : دنيا سوطي
مختصر مفيد - Abstract-
لماذا يتعلم 9000 طالب عربي بالجامعات الاردنية ؟ ومن هي الجمعيات المساعدة للاكاديميين لايجاد عمل ؟ نسبة الاكاديميين العرب المنخرطين في سوق العمل هي 65% فما هي الاسباب ؟ ، ولماذا ويستغرق الطالب العربي 45 اسبوعا لايجاد عمل بعد التخرج، بينما يستغرق الخريج اليهودي 25 اسبوع فقط ؟! 78% من النساء خارج سوق العمل" كل هذه الصراعات والحقائق والحلول عرضت من خلال مؤتمر المبادرات والتطوير الاقتصادي الذي اقيم في الناصرة. ونعرض لكم ملخص للجلستين بموضوع التعليم والموارد البشرية ، وفرص التشغيل .

جلسة : التعليم والموارد البشرية
ادارت الجلسة الثالثة د.هالة اسبنيولي مفتتحه الحديث عن أهمية التعليم لبناء إنسان فخور بحضارته وشعبه ولبناء هوية وثقافة .

وقد شارك في الجلسة د.خالد ابو عصبة الذي اجرى بحث عن " اشكاليات في استيعاب الاكاديميين العرب في القطاع الخاص" من معهد مسار للابحاث الاجتماعية . دراسة أنهيت قبل أربع شهور والمقصود هو القطاع الخاص التكنولوجي المتطور. وقد طرح بعض الاحصائيات من بحثه الاخير وقال :

الاكاديميين العرب في سوق العمل اللذين يعملون بمجال تخصصهم هم 76% بينما اليهود 88% .

الأكاديميات العربيات في سوق العمل 65% اما اليهود 86.4 %

أكثر قطاعين من النساء لديهن إشكاليات في ايجاد العمل هم نساء دون الصف الثاني عشر وأكاديميات عربيات فوق اللقب الأول، هؤلاء يعانون من إشكاليات في إيجاد العمل بشكل مضاعف.

معدل الفترة الزمنية لإيجاد عمل عند الاكاديميين العرب بعد التخرج 45 أسبوع، بينما عند اليهودي 25 اسبوع، وهذا المعطى لا ينحصر بايجاد عمل في مجال تخصص الخريج او الخريجة .

 

وتطرق ابو عصيبة الى مجالات العمل للعرب وقال ان نسبة العرب في القطاع الحكومي 6.2% ، اما في مجال التعليم فنسبة العرب 45 % واليهود 20%. في مجال العلوم والتكنولوجيا نسبة العرب 11% واليهود 30%، واشار الى انه لا يوجد توازن في المجتمع من حيث توزيع المواضيع في الجامعات والدراسة تكون لإيجاد لقمة العيش، وليس من نابع رغبة في تعلم موضوع معين لدى الطلاب العرب . ايضا هناك ظاهرة تقطب حول مواضيع محددة خاصة الصيدلة والتربية .

اما السيد افي ليفي مدير قسم التدريب المهني وتطوير الموارد البشرية من وزارة الصناعة والتجارة لواء الشمال، فقال في محاضرته انه الان في وضع حرج كممثل عن الحكومة، اذ انه يدرك الفجوات في الميزانيات وفرص التشغيل بين العرب واليهود في البلاد، وبشر الحضور قائلا انه في 21 من الشهر الحالي سينظرون في 100 طلب لتطوير المهن في الوسط العربي وإيجاد الميزانيات لها مؤكدا. لكن لن يتم النظر في كل الطلبات، ومن جهتهم سيحاولون رفع التوعية المهنية .

في محاضرة د.طه أمارة مدير كلية غرناطة، تحدث عن تأهيل القوى البشرية بالجامعات الأردنية وتطرق بدوره الى عدد الطلاب المتوجهين للتعلم بجامعات الاردن ، مشيرا الى انه حتى عام 2008 هناك 7000 طالب وهذا العام انضم 2000 طالب، فيصبح مجموع العرب في الجامعات الاردنية 9000 موزعين على 25 طلية وجامعة .

واكد ان هناك عدة قيود تجعل الطلاب العرب يلتجئون الى التعليم في الاردن، منها القيود في الجامعات الإسرائيلية في البجروت ، ومشكلة البسيخومتري. البعض يقول عنها هادفة ،والبعض يصفها بسياسة تميز ، واخرون يقولون عنها امتحان قدرات، اما وظيفة امتحان البسيخومتري هو تخمين نجاح الطالب بالجامعه وليس فحص قدرات . اضافة الى قضية الجيل كمعيق للطلاب العرب.

واضاف ان تفوق الطلاب في الجامعات الاردنية ونجاحهم في امتحان المهنة في البلاد بعد تخرجهم يشير الى قدرات الطلاب وذكائهم .

في محاضرة السيد رؤيات مرعي عن التعليم التكنولوجي العلمي وأهميته في إعداد كوادر قادرة على الانخراط بالصناعة الإسرائيلية قال: 81% من البلديات العربية موجودين في أول 3 درجات التي في الخط الادنى من حيث مستوى الحياة الاجتماعية الاقتصادية . الصناعة الإسرائيلية في عام 1999 صدرت 9 مليار دولار من منتوجاتها لها علاقة بالانترنت والاتصالات، وصدرت قدر 18 مليارد دولار في مجال الالكترونيكا .

العام الماضي كان نقص 5000 عامل في مجال الهايتك ، لذا قاموا بتصدير مشاريع للهند واوروبا الشرقية لتغطية النقص. المشكلة تبدأ بعدد الطلاب اللذين يصلون للثانوية في اختيار علمي تكنولوجي لتأهيلهم بأعمال الصناعة. في عام 2000  كانت نسبة الطلاب العرب في المسار العلمي 16 الى 18 % اما الوسط اليهودي 60 % .
وهناك عدم استيعاب ملائم للخريجين في الصناعة المتطورة في إسرائيل، فيجب أعطاء دورات ملائمة للخريجين من هذه المهن .

القت د.اسيا لافيتا من المدرسة العربية للإبداع والتميز على اسم لايف، محاضرة حول نموذج تربوي للإبداع والتميز الذي كان نتاج لعدم سد وزارة المعارف الفجوة في هذا المجال وقالت :" 20 % من طلاب إسرائيل يتلقون تربية خاصة . في المدرسة التي اديرها في الرملة هدفنا ان يرى الطالب إنتاج أفكار وقراءه الأشياء ليس فقط من باب المعرفة العادية انما بطريقة ابداعية. تطوير القدرات والمعرفة يبدا من جيل صفر ، ونحن نقوم بإلقاء محاضرات للأهل حول تطور الطفل والصعوبات الصحية والنفسية ".

 

جلسة : فرض التشغيل 
 
"
يجب ايجاد حلول وبرامج لتساعد في التغلب على ازمة البطالة بالمجتمع العربي حيث ان 78% من النساء خارج سوق العمل" هذا ما افتتحت به خولة ريحاني من الجمعية للتمكين الاقتصادي للنساء التي ادارت جلسة "فرص التشغيل" .

شارك في الجلسة عيريت تامير مدير عام "كاف مشفيه" (جمعية لتوازي فرص العمل بين العرب واليهود) وقال ان جمعية "كاف مشفيه" هدفها دمج اكاديمين عرب في الأسواق الإسرائيلية. مؤخرا شغلت الجمعية 1500 طالب أكاديمي ، ولكن المشكلة ان إمكانية إيجاد وظيفة للطالب العربي بعد إنهاء التعليم اقل 5 اضعاف من اليهودي.

وقد قالت سوسن توما من نساء ضد العنف في محاضرتها: "الجمعية تهدف إلى تشغيل النساء لانهن جزء من المجتمع ، وهدفنا رفع نسبة النساء العاملات. تقرير بنك اسرائيل يعرض التنبؤات حتى عام 2025 سيكون كارثة اقتصادية اذا لم تشغل النساء العربيات والنساء المتدينات اليهوديات ، واليوم الاكاديميات المعطلات عن العمل نسبتهم 40% اكثر من 10 الآلاف أكاديمية معطلة" .

واضافت 2% من العاملات في سلك العمل الحكومي هن عربيات ، وهناك اكثر من 20 وزارة نسبة العربيات فيهم صفر ، لذا نطالب بتمثيل نساء في الوزارات والشركات الحكومية، وان تكون نسبة النساء العاملات في المناطق الصناعية 30%، ويجب ان يكون دمج 5000 معلمة عربية في المدارس اليهودية لانهم يعانون من نقص المعلمات بينما هناك فائض معلمات بالوسط العربي ".

في محاضرة لساريت بن جويا - ليفي مديرة العلاقات الخارجية والتدريب في دائرة المساواة في العمل قالت ان 51% من التوجهات للجمعية قبل شهرين كانت من قبل نساء حوامل ، و5% على خلفية قومية، لذا على العرب اللذين يعانون من رفض تشغيل بسبب القومية التوجه للجمعية وعدم التكتم. فلأول مرة الدولة تسمح برفع قضايا على مشغلين على خلفية قومية ".

سليم لحام من نقابة المقاولين في الشمال تطرق الى مشكلة الازواج الشابة والسكن واكد ان اسلوب الحياة العصرية سيفتح مجال لعمل العديد من العاطلين عن العمل وايضا ستحسن جودة الحياة. وانتقد ظاهرة تشغيل الأقارب معللا ان الجميع يجب ان يحظى بفرص عمل .

وتحدث سامي سعدي عن جمعية لتشغيل العرب في مجال الهايتك " تسوفين " التي تهدف لإيجاد أماكن عمل في مجال الهايتك، العلوم الدقيقة والصناعة ، وللتغلب على مشكلة ايجاد فرص العمل تعطى دورات ممولة من قبل وزارة الصناعة والتجارة للتأهيل المهني.

اما نوعه كهانا قالت في محاضرتها كمدربة القيادة والاتصال من مكتب "توت" اتصال ومشاريع، ان المؤسسة تعمل على قضية البحث عن أماكن عمل ، وتطرقت الى مشروع شركة " توت " في برنامج الرواد بالتعاون مع البنك العربي الإسرائيلي التي أقامت برنامج دورات تقوية للخريجين ومن ثم إيجاد لهم فرص عمل ".

     للطباعة
 اضف تعليقك
 

اكتب لنا  |  هاتف : 046664287  بريد الكتروني: esteshara.2011@gmail.com
© جميع الحقوق محفوظة 2012

تصميم وبرمجة